دروس التصوير

مقدمة في التصوير الفوتوغرافي – الإيزو ISO

واحدة من الركائز الثلاث للتصوير الفوتوغرافي التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على مظهر صورك وهو الإيزو ISO (بالإضافة الى سرعة الغالق وفتحة العدسة). يتحكم ISO في درجة سطوع صورك ، وهو إعداد حاسم لاستخدامه بشكل صحيح إذا كنت تريد التقاط أفضل الصور الممكنة. في هذا الفصل من مقالة أساسيات التصوير الفوتوغرافي ، سنشرح ISO باستخدام لغة وأمثلة بسيطة حتى تتمكن من تحقيق أقصى استفادة منها في التصوير الفوتوغرافي الخاص بك.

ما هو الإيزو ISO؟

من حيث المبدأ الأساسي ، تعد ISO مجرد إعداد للكاميرا يؤدي إلى زيادة سطوع الصورة أو تعتيمها. كلما قمت بزيادة رقم ISO الخاص بك ، سوف تنمو صورك بشكل أكثر سطوعًا. ولهذا السبب ، تعد ISO أداة جيدة تساعدك على التقاط الصور في البيئات المظلمة أو أن تكون أكثر مرونة حول إعدادات فتحة العدسة وسرعة الغالق.

ومع ذلك ، فإن رفع ISO الخاص بك له عواقب. ستُظهر صورة تم التقاطها بدرجة عالية جدًا من ISO الكثير من الحبوب ، وتُعرف أيضًا باسم الضوضاء ، وقد لا تكون قابلة للاستخدام. لذلك ، فإن عملية التفتيح للصور عبر ISO هي دائمًا مقايضة. يجب عليك رفع مستوى ISO فقط عندما تكون غير قادر على سطوع الصورة عبر سرعة الغالق أو فتحة العدسة بدلاً من ذلك (على سبيل المثال ، إذا كان استخدام سرعة مصراع أطول سيسبب أن يكون موضوعك غير واضح).

بكل بساطة ، عند مضاعفة قيمة الإيزو ISO ، فإنك تضاعف سطوع الصورة. لذلك ، ستكون الصورة في ISO 400 أكثر سطوعًا من ISO 200 ، والتي ستكون أكثر سطوعًا من ISO 100 مرتين.

يجب عليك دائما محاولة التمسك بقيمة الإيزو منخفضة للحصول على أعلى جودة للصورة. ومع ذلك ، ليس من الممكن دائمًا القيام بذلك ، خاصة عند العمل في ظروف الإضاءة المنخفضة.

لإعطاء مثال على صورتين تم التقاطهما في قيم ISO مختلفة ، ألق نظرة على المقارنة أدناه. انتبه إلى مستوى الضوضاء (التحبب والألوان الفاتحة) في الصور:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *